فريق عطاء التطوعي يكمل مشوار “نفرح سوا” للمرة الرابعة على التوالي

أقام فريق “عطاء التطوعي” مجموعة من  الأنشطة الترفيهية للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، وفاقدي الرعاية، وذلك  بهدف زرع البسمة على وجوههم ضمن فعالية “نفرح سوا”بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية

شام تايمز- بتول سعيد

كشفت مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل نازك رحمة لشام تايمز أن فعالية “نفرح سوا” تمت برعاية وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل د. سلوى عبدلله، وبإشراف مديرية الشؤون الاجتماعية بمدينة دمشق، مشيرة إلى أن المشاركة بهذه الفعالية يعد أمرا ضروريا ومهما، خصوصاً بعد انتهاء فترة الحجر الصحي، وعلقت بالقول: “من المهم تسليط الضوء على هذه الفئة المهمة في مجتمعنا، وذلك لما تمتلكه من مواهب وإبداعات، ومن واجنبا أن ندعمهم ليشاركوا مع باقي الأطفال بجميع النشاطات”.

بدروها سفيرة النوايا الحسنة رامى زريق أكدت أنه من الضروري إقامة هذه الفعالية لأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وتحديداً في ظل الظروف الراهنة، مبينة أن فعالية “نفرح سوا” تتضمن برنامج ترفيهي وتعليمي، كما تقدم الهدايا لهؤلاء الأطفال، وذلك لخلق الروح التشاركية والحث على التعاون.
وأضافت زريق: “هناك مشاريع أخرى قريباً، تتعلق “بالتنمية البشرية”، ومتوجهة بشكل خاص للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، ستتم بالتعاون مع جمعية “حدودي السما”، ومركز “أمل الغد”.

بدوره صرح مدير فريق عطاء التطوعي هاني العسلي بأن فعالية “نفرح سوا” تتم للسنة الرابعة على التوالي، والفعالية متوجهة للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة بجميع أنواعها، “الشلل الدماغي”، “التوحد”، “متلازمة داون”، كما تركز أنشطة الفعالية، على الأنشطة المتحركة على حسب كل حالة، وعلق بالقول: “نحن كفريق “عطاء” نستهدف المجتمع بجميع فئاته، ونهدف للوصول إلى 750 طفل”.

وبينت بيان محمد متطوعة في فريق “عطاء التطوعي”، أن فعالية “نفرح سوا” عادت من جديد بعد الظروف الصعبة التي عايشناها، لذلك الفريق اليوم متواجد لدعم هؤلاء الأطفال، منوهه أن الفريق لجأ للتدريب قبل بدء الفعالية مع مدربين متمرسين لكيفية التعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، والأيتام.

شاهد أيضاً

“الألعاب الالكترونية” تودي بطفلة إلى خنادق “الضعف الإدراكي” .. د. مريم سمعان: الانترنت ليس المكان الإنساني والحياتي الطبيعي للطفل

شام تايمز – دانا نور لم تدرك “أم صفاء ” أن إمضاء طفلتها لساعات طويلة …

اترك تعليقاً