في يومها العالمي.. هل ما زالت الإذاعة في وجدان محبيها!

شام تايمز – سارة المقداد

بسطَ الراديو سلطانه على السوريين مع عبارة “هنا دمشق”، التي أعلن فيها المذيع الأمير “يحيى الشهابي” إرسال إذاعة “دمشق” رسمياً، ليكون أول صوت عبر الأثير.

ووسط زمن الراديو الجميل ولدت “إذاعة دمشق” حينها كثاني إذاعة عربية بعد “صوت العرب” من القاهرة، خصوصاً أن الراديو آنذاك كان الوسيلة الإعلامية الأبرز ومصدر المعلومة الأساسي للناس بهدف استقاء الأخبار ومتابعة الأحداث حولهم، من صراعات عسكرية وسياسية وفكرية.

وفي تلك الحقبة كان الراديو مبهراً للشعوب ورافداً مهماً للتحرر والوعي بالنظر لسهولة اقتنائه في المقاهي والأندية ووصول صداه إلى القرى النائية في معظم البلاد، الأمر الذي جعل الفنان العراقي “عزيز علي” يترجم هذا الانبهار في كلمات أغنيته قائلاً: “الراديو ينقل الأخبار.. الراديو يفضح الأسرار… يضر الاستعمار.. الراديو رمز الحرية..”.

وعلى الرغم من انتشار القنوات الفضائية التلفزيونية خلال السنوات الأخيرة، وتوجيه الاعتماد نحو الفضاء الافتراضي، إلا أن الإذاعة لها سحر خاص مرتبط بالوجدان، التأثير الذي يلمس القلب ويحرك المشاعر، فهي محبوبة الجماهير كونها وسيلة جماهيرية رغماً عن أنف التكنولوجيا التي حاولت مراراً وتكراراً ربط مئات المحطات الإذاعية دون مذياع عبر الإنترنت ومن خلال تطبيقات على أجهزة الهواتف الذكية، والأجهزة الإلكترونية المحمولة.

ومع دخول العصر الافتراضي، وانتشار الهواتف المحمولة، ومرور سنين من الحرب حملت معها الكثير من المسؤولية تجاه نقل ملايين الأخبار، تغيرت ملامح العمل الإذاعي، فدبت الوحشة إلى أروقته، وهاجر بيوت العديد من السوريين، وتحوّل في بيوتٍ أُخرى إلى آلة تشارك من يسمعها أغاني الذكريات الجميل.

وربما ليست فقط البيوت التي تحتضن الزمن الجميل بل هناك أروقة على أنقاض سينما قديمة، تقارب مساحتها الدونم أو ثمانمائة متر، يجلس رجل سبعيني داخلها، حاملاً “نبريش” الأركيلة في يده، مستمعاً لما يُغنيه “عبد الوهاب” عبر الراديو: “ايمتا الزمان يسمح يا جميل”، وهو يتأمل المارّة أمام مقهى الروضة بالقرب من البرلمان وسط شارع العابد بدمشق.

وحددت المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) يوم 13 شباط من كل عام يوماً عالمياً للاحتفال بالراديو، ويرجع ذلك الاختيار إلى اليوم الذي بدأ فيه بث أول إذاعة للأمم المتحدة عام 1946.

شاهد أيضاً

“ليندا بيطار” توجه رسالة لوالدتها في ميلادها

شام تايمز – متابعة وجهت الفنانة “ليندا بيطار” رسالة لوالدتها بمناسبة عيد ميلادها الذي يصادف …

اترك تعليقاً