الحب حكاية طويلة.. ومين قال محصورة بشَخصين؟

شام تايمز – كلير عكاوي

ربما أول انفصال يعيشه الإنسان عندما يترك رحم والدته بعد الولادة، يجعله يسعى في حياته جاهداً للاندماج مع العالم الخارجي، وباحثاً عن الحب في العلاقات الإنسانية بهدف بناء جسور الأمان من جديد.

ومنذ ساعات الولادة الأولى يعبّر الطفل عن حبه تجاه من حوله، وفضوله في اكتشاف الأشياء وامتلاكها مثل ألعابه وكتبه وما شابه من أغراضه، ويبدأ في البحث عن الأمان مثل “عبد الله” حديث الولادة، الذي يبكي مراراً وتكراراً إلى أن تُسمعه والدته الأغنية التي كانت تدندنها في مراحل حملها “عَ موقف دارينا” للسيدة فيروز، ليهدأ ويطمئن.

ولعلّه حُب الموسيقا منذ الصغر يفاجِئ بعض العائلات أحياناً بحفظ طفلهم أغنية ما، أو حبه لقصص الطفولة مثل “ساندريلا وبابار وفيل وسندباد وساندي بيل”، أو تعلقه في صديق يتشارك معه تفاصيل شغبه، أو أكلاته الترفيهية مثل “شيبس طبوش” أو بسكويت “الحلوين” الذي كان يتباهى بها في باحة المدرسة، عدا عن حبه لكنزة واحدة أو بنطال واحد لا يريد خلعه بتاتاً مهما جارت الظروف عليه.

طرق الحب عديدة وأبطالها مختلفين في الطفولة والمراهقة التي يعشق فيها الطالب معلمة صفه، والفتاة التي تركت لعبة التنس لأن مدربها توقف عن العمل، ناهيك عن الشاب المصري “حسام القسط” البالغ من العمر 11 عاماً الذي عشق الكتب وروايات الأطفال، وقرأ 90 كتاباً، وتم اكتشاف هذه العلاقة أثناء فحص أجهزة المكتبات في النمسا، وصولاً إلى قراءة القلوب والشعور بالأمان بين الرجل والمرأة الذي يعتبر كـ “النسيم البارد بعد المطر”، فهو يتنافس مع الحب أحياناً في تأثيره على القلوب خلال أي علاقة يقترب فيها الشخص من الحياة شبه الكاملة من وجهة نظره، لعلمه أن هناك شخصاً أو مكاناً سيلجأ له ليكون مكان راحته، ويعامله باحترام ولطف دائماً، وبالتالي يشعره بالسلام الداخلي ويوصله إلى النظرية الثلاثية في الحب.

هذه النظرية التي لطالما تحدث عنها عالم النفس “روبرت ستيرنبرغ”، وتجتهد في تفسير العلاقات والحالات التي نمر بها خلال الوقوع في الحب، حيث يتشكل من مثلث تتكون أضلاعه الثلاثة من الحميمية، والشغف، والالتزام.

شاهد أيضاً

“ليندا بيطار” توجه رسالة لوالدتها في ميلادها

شام تايمز – متابعة وجهت الفنانة “ليندا بيطار” رسالة لوالدتها بمناسبة عيد ميلادها الذي يصادف …

اترك تعليقاً