في العقد الأسود .. “الطلاق” يغزو المحاكم بأوجه جديدة

شام تايمز – دانا نور

زادت حالات الطلاق خلال فترة سنوات الحرب على سورية بشكلٍ كبير، ما أثر سلباً على المجتمع والأطفال وساهم في تفكك العديد من الأسر وأصبح الطلاق من المشكلات اللافتة والتي تحتاج لعلاج سواء من المجتمع أو من قبل الأفراد، حيث أكد المحامي محمد رسلان لـ “شام تايمز” أن معدلات الطلاق ازدادت بفترة الحرب بنسب مرتفعة جداً قائلاً:” أغلب عملنا اليوم بحالات الطلاق”، موضحاً أن الأسباب اختلفت أيضاً عن فترة ما قبل الحرب فأصبحت فكرة الخيانة منتشرة بكثافة ومن الجنسين وفكرة الضرب والتعذيب شائعة أكثر بكثير.

وأفاد “رسلان” بأن معالجة هذه الحالات تكون من خلال إعادة هيكلة المجتمع بالكامل وترسيخ المبادئ والقواعد الأخلاقية، مشدداً على أهمية التربية التي لها دور كبير بالحد من هذه الحالة الاجتماعية.

بدورها أكدت الأخصائية الاجتماعية “لينيت يوسف” لـ “شام تايمز” أن معدل حالات الطلاق من عام 2011 زاد كثيراً مقارنة بالمعدلات السابقة لما قبل الحرب، مؤكدة أن أسباب الطلاق اختلفت بالطبع فيوجد حالة طلاق بسبب اختلاف رأي، خيانة، مشاكل الأسرة، متابعة أنه من عام 2018 لـ عام 2021 أكثر حالات الطلاق جاءت نتيجة الحالة الاقتصادية السيئة التي طغت على المشهد العام للحياة.

كما أضافت “يوسف” انتشرت هذه الحالة بكثرة بسبب شعور المرأة بأنها تؤدي دور الأم والأب بنفس الوقت، كما أن عمليات التجميل التي تجريها نصف الفتيات لها دور بزرع إحساس عدم القناعة من قبل الرجل بزوجته، كما جاء فايروس كورونا وفترة الحجر الصحي التي زادت أيضاً من هذه الحالة.

وأشارت “يوسف” إلى أن الطلاق يؤثر على الحياة الاجتماعية ولكنه بشكل منطقي هو حل من الحلول بمعنى أن أسرة تعيش كل يوم حالة خلاف عائلي أو تعنيف، يكون هنا الطلاق هو الحل الأفل بطريقها كي لا تصل لحالة القتل والجريمة وتربية طفل يعاني من حالات نفسية خطيرة وفاقد لثقته بذاته.

كذلك بينت “لينيت” أن آثار الطلاق كانت خطرة من الناحية الاجتماعية في الماضي، لأن المرأة لم تكن منفتحة بالقدر الكافي وقادرة على الاعتماد على نفسها، أما اليوم فباتت المرأة لاسيما مع سنوات الحرب وما حملته من غياب الرجل أكثر قدرة على تحمل المشاق.

شاهد أيضاً

كارمن لبس ترد على متهمي” 2020″ بالترويج للبلطجة

شام تايمز – متابعة تحدثت الفنانة اللبنانية كارمن لبس عن شخصيتها في “2020”،و بأنها تخلت …

اترك تعليقاً