حريات المرأة وتطورها عبر الزمن ضمن حدود القيم والأخلاق

شام تايمز – متابعة

يكمن مفهوم حرية المرأة بقدرتها على التصرّف في كلِّ ما يخصّها على المستوى الجسدي أو الروحي وجميع ما يتعلّق بها من شؤون عامة، و كقدرتها على اختيار قراراتها المصيريّة ونمط حياتها وأهدافها في الحياة، بحيث تكون هي المسؤول الأول والأخير عن ذاتها، مع أهمية مراعاة القيم والأخلاق عند ممارسة حرّيتها الإنسانية.

تطور مفهوم الحرية عند المرأة عبر عدة مراحل حيث اعتمد بتقدمه على العقل البشري، والأحداث السياسية والاجتماعية والثقافية السائدة، ومن هذه المراحل تحولت المرأة إلى حركة منظمة، وظهرت فكرة المؤتمرات التي انطلقت من قبل لجنة مركز المرأة واهتمت بحقوق المرأة وقضاياها كاتّفاقية المساواة في الأجور بين العمال والعاملات.

أما عولمة الدعوة إلى حرية المرأة أصبحت معها المرأة محور اهتمام الفعاليات الاجتماعية في معظم أنحاء العالم، واهتمّت الكثير من الجمعيات والمُنظّمات سواء الحكومية أو غير الحكومية بقضايا المرأة وحقوقها، واستعانت بوسائل الإعلام لتحقيق أهدافها.

ومن جوانب حرية المرأة التي باتت تظهر عبر تطور المجتمعات الحرية الاقتصادية وهي مهمة جداً بالنسبة للنساء لأنها تساهم في زيادة مستوى الدخل والحد من الفقر وازدهار الاقتصاد وتحسين التعليم والرعاية الصحية.

الحرية الاجتماعية تُتيح فرصاً للنساء للتحرّر من القيود العادات والتقاليد الاجتماعية المفروضة عليهم والتي تحدُّ من حرية المرأة الذاتية، والمالية، والسياسية، وتمنحها الحد الأدنى من تلك الحريات، وتُقيّد حريتها في اتّخاذ القرارات والمشاركة في صنعها.

الحرية السياسية تمكن المرأة من المشاركة في عملية صنع القرار والقيادة في المجتمع الذي تعيش فيه حيث تشمل العديد من الأمور كـ حق المرأة في الانتخابات، الانضمام إلى الأحزاب السياسية، حقها في الترشيح للمناصب السياسية.

حرية التعلم يساهم في تمكين المرأة وحمايتها من أيّ اضطهاد أو انتهاك لحقوقها ويحسن حياتها وحياة عائلاتها، فالمرأة المتعلمة أقدر على توفير غذاء ورعاية صحية وتعليم أفضل لأفراد أسرتها.

التحرّر من العنف إحدى الحقوق الأساسية لأيّ إنسان، فـ تعرّض النساء للعنف الاجتماعي يعيق قدرتهنّ على ممارسة حقوقهنّ كالتعليم، والعمل، والرعاية الصحية.

شاهد أيضاً

كارمن لبس ترد على متهمي” 2020″ بالترويج للبلطجة

شام تايمز – متابعة تحدثت الفنانة اللبنانية كارمن لبس عن شخصيتها في “2020”،و بأنها تخلت …

اترك تعليقاً