في اليوم العالمي لحرية الصحافة.. سلام على شهداء المهنة

شام تايمز – متابعة

يعد الثالث من أيار “مايو” من كل عام موعداَ محدداَ للاحتفال بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة، وتقييم حرية الصحافة في العالم وحماية وسائل الإعلام من التعدي على استقلاليتها، وتكريم الصحفيين الذين فقدوا حياتهم في ممارسة هذه المهنة.

حيث أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في مثل هذا اليوم سنة 1993، يوماً عالمياً للاحتفال بحرية الصحافة في العالم، وذلك إثر توصية اعتمدها المؤتمر العام لليونسكو عام 1991.

وقد جاء هذا القرار استجابة لدعوة من الصحفيين الأفارقة الذين أصدروا في 1991إعلان “ويندهوك” التاريخي بشأن تعددية وسائل الإعلام واستقلاليتها، ويسهم هذا اليوم العالمي في توعية المواطنين بالانتهاكات التي تتعرض لها حرية الصحافة، حيث إنّ عشرات البلدان حول العالم تُخضع منشوراتها للرقابة وتفرض عليها الغرامات وتجعلها دائماً عرضة للتعليق أو الإغلاق، كما يتعرض الصحفيون والمحررون والناشرون لشتّى أشكال المضايقات والاعتداءات والاحتجاز،ووفق الأمم المتحدة فإنه منذ تم تحديد هذا اليوم في 1993 يُنظم مؤتمر عالمي سنوياً يوفر فرصة للصحفيين وممثلي المجتمع المدني والسلطات الوطنية والأكاديميين والجمهور لمناقشة التحديات التي تواجه حرية الصحافة وسلامة الصحفيين، كما أن هناك جائزة عالمية تمنحها منظمة اليونسكو”جائزة جيرمو كانو العالمية لحرية الصحافة”، والتي أُنشأت في 1997، لتكريم شخص أو منظمة أو مؤسسة لقاء تقديم إسهام مرموق في الدفاع عن حرية الصحافة، وتحمل اسم الصحفي لكولومبي” جيرمو كانو إيسازا “،الذي اغتيل في 17 ديسمبر 1986 أمام مقرصحيفة “الإسبكتاتور” في بوجوتا.

وتشير الأمم المتحدة إلى أن “إعلامياً يُقتل كل أربعة أيام أثناء ممارسة العمل.

في هذا اليوم تحية إجلال وإكرام لأرواح الشهداء الصحفيين الذين بذلوا أرواحهم في سبيل إيصال الصورة كما يجب.

شاهد أيضاً

“ليندا بيطار” توجه رسالة لوالدتها في ميلادها

شام تايمز – متابعة وجهت الفنانة “ليندا بيطار” رسالة لوالدتها بمناسبة عيد ميلادها الذي يصادف …

اترك تعليقاً