عبير البطل بأمسية غناء شرقي بإطار كلاسيكي في الأوبرا

شام تايمز – متابعة

مقامات موسيقية متنوعة، وقوالب غنائية محببة، إضافة إلى الموشحات والقصائد الصوفية، جمعتهم المغنية عبير البطل ضمن كتلة موسيقية واحدة؛ وذلك خلال أمسية غنائية أحيتها مساء الاثنين 14 حزيران 2021 في مسرح الدراما بدار الأوبرا.

بمقطوعة (سماعي نهوند) الآلية للمؤلف عدنان فتح الله أعلنت الفرقة الموسيقية بدء الحفل، ليشقّ ضجيج الآلات صوت أكاديمي المنشأ شرقي الهوى، مع وصلة موشحات من مقام النهوند تألفت من (يا ناعس الأجفان وذا الأهيف المعجب للملحن عمر البطش – هات اسقنيها من يديك للملحن يحيى السعودي).

المحطة الثانية كانت مع قالب موسيقي وهو ال “دور” من مقام النوا أثر (يا جريح الغرام) لملحنه زكريا أحمد.
ومن مقام الهزام غنت عبير البطل من القدود القديمة (ويلاه من سحر العيون).
أما من مقام البيات كانت طقطوقة (كثير دلالك للملحن بكري كردي – يا حلو يا مسليني لعبد الرحيم المسلوب) والطقطوقة هي قالب غناء عربي يعبر عن الأغاني القصيرة المرحة.
الختام جاء مع قصائد صوفية للشعراء سمنون المحب وابن الفارض (قلبي خاليا – شربنا على ذكر الحبيب مدامة).

ووجهت البطل شكرها للموزع الموسيقي ناريك عباجيان وهو الذي أخرج موسيقياً برنامج الحفل، كما تشكرت أعضاء الفرقة الموسيقية : عمار يونس، وسيم الإمام، باسم الجابر، وسام الشاعر، علاء العبدلله، جواد حريتاني، مازن حمزة، رواد جلول، ماهر عامر؛ لمشاركتها هذا المشروع الفني.

وعن الغناء الصوفي قالت البطل إنه فنٌّ قليل الحضور، ما دفعها إلى تقديمه خاصة وأن القصيدتين اللتين أدّتهما لامستاها في العمق، فعملت على ارتجالهما عبر ألحان عفوية، لافتة إلى أن القالب الموسيقي المستخدم فيهما جديد ومختلف عن القوالب المعروفة ويعتمد على الارتجال الفردي والتجاوبي دون الحوارية بين الآلات، وهو تأليف مشترك بين المرتجِل والموزع الموسيقي والعازفين، ما يميز هذا الحفل الذي يشكّل تجربة جديدة لها ستقدم من خلاله نفسها باللون الموسيقي الذي غنته منذ صغرها ودرسته، أي الموشحات والقدود والأدوار.

شاهد أيضاً

“ليندا بيطار” توجه رسالة لوالدتها في ميلادها

شام تايمز – متابعة وجهت الفنانة “ليندا بيطار” رسالة لوالدتها بمناسبة عيد ميلادها الذي يصادف …

اترك تعليقاً