الشريط الإخباري

المخرج محمد نصر الله: الرقابة تُفقد الدراما السورية نصوصاً مميزة بمبررات غير منطقية

شام تايمز – آمنة ملحم

لفت المخرج محمد نصر الله إلى أن المشاكل التي تعترض الدراما السورية اليوم لا تقتصر على المشاكل الإنتاجية، منوهاً بوجود أزمة رقابة، فالرقابة اليوم لا تنصف النصوص المقدمة لها على حد تعبيره، الأمر الذي يفقد الدراما السورية عدداً من الأعمال القيمة ويدفع للتوجه لإنتاجها خارج البلاد.

حيث كشف المخرج نصر الله في حديثه لـ شام تايمز أنه حتماً مع وجود الرقابة على النصوص، وأن هناك خطوط عريضة لا يمكن تجاوزها، ولكن هناك تبريرات تخرج بها الرقابة بعيدة عن المنطقية، تجاه عدد من النصوص، منوهاً بأنه كان يستعد لعمل يحمل عنوان “هرمون” وهو عشاريات للكاتب سامر عادلة، مؤكداً أن العمل مميز جداً ويحمل فكرة جديدة ولافتة، إلا أن رفض الرقابة له جاء بمبرر غير منطقي، “دون أن يذكر ذلك المبرر”، ما دفع بكاتبه للتوجه خارجاً واليوم يصور ما بين لبنان وتركيا وقطر، وهذا يعتبره نصر الله خسارة للدراما السورية، موجهاً تساؤلاته ” نحن في القرن الواحد والعشرين، والزمن تغير كثيراً، لماذا نبعد الجمهور عن قنواتنا بدلاً من أن نستقطبه لها بأعمال جديدة ولافتة؟”.

أما بالعودة للظرف الإنتاجي الحالي فيوضح نصر الله أن تذبذب الأسعار شكل عبئاً كبيراً جداً على العمل الفني، فمن شهر لآخر من الممكن أن تتغير ميزانية عمل درامي محدد، ورغم ذلك فيتم التدخل من المخرج وصناع العمل ما بين الممثلين والجهة الإنتاجية للوصول إلى صيغة ملائمة للطرفين، فقط لاستمرار عجلة الإنتاج الدرامي السوري، التي لم تتوقف حتى في أصعب سنوات الأزمة، معرجاً على مشكلة وصفها بالخطيرة والتي ظهرت بعودة عدد من شركات الإنتاج والفنانين للبلد بعد غيابهم لسنوات عنها خلال الأزمة، وتركيز العمل على هذه الجهات في محاولة لإلغاء الآخر، وهذا أمر غير سليم أبداً برأيه.

وينشغل نصر الله حالياً بتصوير مسلسل درامي بعنوان “أزمة حب” وهو عبارة عن خماسيات درامية اجتماعية، يشكل الحب إطارها العام فقد يكون حب الأم لابنها، أو حب الوطن، بعيداً عن جو الأزمة السورية.

وحول إمكانية اتجاه العمل نحو الجرأة في مشاهده على غرار بعض الأعمال، يرى نصر الله أن الحب حالة روحية، ومن الممكن أن يكون هناك مبرر درامي لبعض المشاهد التي تعرض عادة على الشاشة، إلا أنه يؤكد بأن الحب ليس بحاجة لواسطة المشاهد الجريئة كي يصل للجمهور.

وعن تعاونه مع الكاتب والمخرج الشاب عمرو علي في أول خماسية للعمل وهي من تأليفه، يلفت نصر الله إلى أن علي يملك روح المبادرة والإبداع، وكونه مخرج فهو يقدر عمل المخرج، وأنهما اجتمعا وعالجا بعض المشاهد معاً.

شاهد أيضاً

ما هو مصير مسلسل “العربجي”

شام تايمز – متابعة علمت شام تايمز أن التحضيرات لانطلاق تصوير مسلسل “العربجي” قائمة بشكل …

اترك تعليقاً