“بالورقة والقلم” وزير الإعلام د.بطرس الحلاق يحاور المنتجين السوريين.. ووعود مبشرة بانتظار قانون الإعلام الجديد

شام تايمز – آمنة ملحم

بشفافية عالية وانفتاح على الجميع في النقاش والطرح، حضر وزير الإعلام د.بطرس الحلاق مع المنتجين السوريين في جلسة حوارية نظمتها لجنة صناعة السينما والتلفزيون بحضور رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها د.سامر الدبس، ورئيس اللجنة علي عنيز، لبحث أحوال الدراما السورية وتراجعها وسبل إعادة الألق لها وتذليل العوائق التي قد تعترضها.

استهل وزير الإعلام د. الحلاق الحوار بالتأكيد على أن الدراما ذراع قوي للإعلام، وأن الإعلام حالة جماعية فالوزارة لا تستطيع قيادة الرأي العام لوحدها ولا الدراما تستطيع لوحدها، فالأمر بحاجة لتعاون وتكاتف وبيئة مناسبة.

وأشار د. الحلاق إلى أن من حق مؤسسات الإنتاج أن تعمل، ومن حق وزارة الإعلام الإشراف عليها بما يخدم الدولة، وكما أن من حق الشركات أن تربح، فكذلك من حق الدولة أن تربح من الفكر الذي تقدمه الدراما، لاسيما أنه بات من المعروف بأن الدراما صورة للدولة وكما لا نقبل بتصدير سلعة سيئة، فلا نقبل بتصدير دراما سيئة.

و”بالورقة والقلم” دوّن وزير الإعلام السوري د. الحلاق كل النقاط التي طرحها أهل الإنتاج الفني الذين حضروا الجلسة، حرصاً على نقاشها جميعها، ولعل أبرز النقاط التي تحدث فيها المنتجون دارت حول عوائق الرقابة ومحدودية سقفها، وعن الأجور المتدنية للممثلين في مؤسسة الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني، كما تحدثوا عن الأسعار المنخفضة جداً التي يدفعها التلفزيون السوري ثمناً للأعمال الدرامية، والضرائب والرسوم التي تلاحق أعمال التصوير في المؤسسات الحكومية، وعن ضرورة توفير سوق محلية للإنتاج الفني السوري…

بعد كل ما طرح أكد د.الحلاق أن مشكلة الرقابة التي شدد المنتجون عليها ستحل، وتوصل بالاتفاق مع المنتجين إلى أن الحل سيكون بتشكيل لجنة رقابية مشتركة للتقييم الفكري وللمشاهدة تضم ممثلين عن لجنة صناعة السينما والتلفزيون وموظفي الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، وكذلك تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة ما بين الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ولجنة صناعة السينما والتلفزيون لتقيم كل مسلسل منفرداً، ووضع قيمة مالية لكل عمل.

أما فيما يتعلق بالمؤسسة العامة للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني وجدوى ما تقدمه من أعمال، مقارنة بالمهمة التي أنشئت من أجلها وهي تطوير الدراما السورية، كشف وزير الإعلام أنه مع مطلع العام الجديد سيكون قانون الإعلام الجديد جاهزاً، ووفقاً لذلك ستطرأ تغييرات ومن ضمنها أمور كثيرة تتعلق بمؤسسة الإنتاج العامة، وكذلك مؤسسات الإنتاج الخاصة وآلية تأسيسها فالدراما صناعة يجب أن يبتعد عنها الفكر الوظيفي، وكذلك المتطفلين كي لا يسقطونها، مشدداً على أنه لن يقبل بدراما يصنعها مستسهلين في الإنتاج وتظهر كمنتج سيء، بل يجب أن تقدم منتجاً جيداً من كل النواحي كي يحظى ببيع جيد.

وختم د. الحلاق الاجتماع ببشرى سارة لقطاعي الإنتاج والإعلام أيضاً بوجود نية حقيقية بفتح الأبواب أمام قنوات تلفزيونية جديدة، واعداً بالكثير من التغييرات التي ستشهدها الساحتين الإعلامية والإنتاجية بعد صدور قانون الإعلام الجديد.

حضر الاجتماع معاون وزير الإعلام أحمد ضوا، والمدير العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون حبيب سلمان.

شاهد أيضاً

شريهان لـ نيلي وكريم عبد العزيز : يليق بكم التكريم

شام تايمز- متابعة هنأت الفنانة المصرية شريهان الفنانة نيللي والفنان كريم عبدالعزيز، بعد تكريمهما ضمن …

اترك تعليقاً