باسم السلكا: “الهيبة” وضعني على رف لم أكن عليه.. و”وثيقة شرف” يحمل كل مقومات النجاح

شام تايمز – آمنة ملحم

تحمل عشارية “وثيقة شرف” التي أنهى المخرج باسم السلكا تصويرها مؤخراً في دمشق الكثير من التفاؤل من كادرها كافة، مع رفع سقف التوقعات بما تحمله من تكامل وفق حديث صناعها بدءاً من النص الذي ألفه الكاتبين عثمان جحى ومؤيد النابلسي وانتهاء بسخاء واضح في الإنتاج لشركة قبنض بالتعاون مع منصة “وياك” وشركة أفاميا “منتج منفذ”.

عموماً دعت الشركة المنتجة للعمل أهل الصحافة لمؤتمر صحفي مؤخراً، ولكن لم يكن كما المعتاد بل كان أشبه بما يمكن تسميته بجلسة حوارات خاصة مع عدد من أبطال العمل الذين حضروا في ظل تغيب معظم نجوم العشارية.

وفي وقفة مع المخرج باسم السلكا تحدث بتفاؤل عن العشارية التي وصفها بأنها عمل سوري اجتماعي، ينتمي لـ “الأكشن” ولكنه لايدخل وفق النمط الدارج للعشاريات في صميم عالم الجريمة، بل يتناول حدوتة تجمع أربعة أصدقاء على عهد بينهم في العشوائيات ورحلة صعودهم مع استعراض لتجاربهم الحياتية المختلفة.

ويؤكد السلكا أن العشاريات لا تلغي المسلسل الرمضاني، ولكن مع وجود الانترنت والمنصات توجب تقديم أعمال لجمهور هذه المنصات، كما أنه لا يعتبر العمل عودة للدراما السورية، بل يرى أن الدراما السورية أولاً ولكن كان هناك تعاون عربي بإنجاز أعمال بجودة عالياً، مؤكداً أنه على تحدي بأن السوريين قادرين على تقديم أعمال بنفس الجودة وأفضل.

ولكن العشاريات اليوم تنتشر بقوة فعلى ماذا يعول في “وثيقة شرف”، يجيب المخرج الشاب بأن العشارية تحمل عدة مقومات تجعله يعول عليها بثقة بدءاً من النص الذي جذبه بشدة كما جذب باقي شخضيات العمل، كما يعول على النجوم الذين تضمهم العشارية وبعضهم اشتاق له الجمهور، عدا عن الذهنية الإنتاجية التي منحت العمل كامل الثقة والسخاء في الإنتاج للوصول إلى أفضل نتيجة.

وحول حضور الفنانة مديحة كنيفاتي في أعمال السلكا وإعادة الأمر لصلة القرابة التي تجمعهما، ينوه السلكا بأن كنيفاتي لم تحضر في أول أعماله الإخراجية “العميد”، كما أنها تحل ضيفة شرف على العشارية وليست بدور بطولة.

وحول رأيه كمخرج بأداء كنيفاتي وربط حضورها في كثير من الأعمال بجمال الشكل أولاً، يرى السلكا بأنه لامانع بتمتع الفنان بالحضور الجيد والجمال معاً، وأن مديحة ممثلة خاصة تحتاج لعناية كبيرة ليستطيع المخرج تقديمها بطريقة مختلفة كما حصل في “بورتريه”.

مخرج “العميد” لم يكن طريقه معبد لإثبات تواجده بقوة في الساحة فالفرصة تحققت بعد مايقارب الـ 15 عاماً من العمل في الدراما، ويرى هنا بأن الفرصة لاوقت لها وأن كل شخص يبحث على الدوام عن الوقت المناسب لإثبات وجوده، كما أنه لا يخفِ أن مسلسل “الهيبة” الذي شارك فيه ككاتب وضعه على “رف لم يكن عليه” وفق تعبيره، لاسيما أنه حقق نجاحاً كبيراً ومتابعة عالية من الجمهور العربي.

شاهد أيضاً

والد “ياسمين صبري” يشن هجوماً عنيفاً عليها: “ياشيخة بطلي اللي انتي فيه، منك لله”

شام تايمز – متابعة رد والد الفنانة المصرية “ياسمين صبري” على تصريحاتها التي زعمت فيها …

اترك تعليقاً