“الأجنحة المتكسرة”.. حب روحي لا تشوبه الشهوانية

شام تايمز – علياء الخلف
المؤلف: جبران خليل جبران
قسم: الروايات والقصص الأدبية
اللغة : العربية
عدد الصفحات : 100صفحة
من منّا لا يذكر الحب الأول.. المرة الأولى التي أشعلت تلك النّار في قلبه، النظرة الأولى واللقاء الأول.. جميع هذه اللحظات التي تبقى في الذاكرة لسنوات،هكذا يمكن اختصار رواية الأجنحة المتكسرة لجبران خليل جبران.
تتحدث الرواية عن قصة حب يعيشها جبران الكاتب نفسه وبطل الرواية ذاتها إذ يقع في حب فتاة تدعى سلمى كرامة.
سلمى كرامة: بطلة الرواية التي يقع جبران في حبها، ويكتشف فيما بعد أنها تبادله الشعور ذاته.
فارس كرامة: والد سلمى، وهو صديق والد جبران عندما كانا في أيام الشباب.
منصور بك: رجل ثريّ يخطب سلمى طمعاً في ثروة والدها وأملاكه.
المطران: عم منصور بك الذي يخطب له سلمى من والدها.
خادم المطران: شخص يعمل خادماً لدى المطران.
تتناول رواية الأجنحة المتكسرة كما سبق أول قصة حبٍّ يقع فيها جبران في صباه، ويتحدث فيها عن الأثر الكبير التي أحدثته في نفسه فيما بعد، وهي قصة حبٍّ بينه وبين سلمى، حيثُ تبدأ الرواية بذكر زيارة جبران لأحد أصدقائه وهناك يتعرَّف على فارس كرامة، وقد كان هذا الرجل صديقاً لوالده في أيام شبابهما، بعد ذلك يطلب فارس من جبران أن يزوره في منزله ليحدِّثه عن قصصه مع والده وحتى يعرفه على ابنته سلمى، وعندما قام جبران بأول زيارة لصديق والده القديم وتعرَّف على ابنته وقع في حبِّها من النظرة الأولى، وصارت زياراته إلى ذلك البيت منظمة وبشكل مستمر، وفي كل زيارة كان يتعرف على حبيبته أكثر فأكثر ويزداد تعلُّقاً بها أكثر، وصارت سبباً رئيسياً لزياراته المستمرة، وفي أحد الأيام وبينما كان يتناول العشاء في منزل السيد فارس، يأتي خادم المطران ليطلب من السيد فارس المجيء لمقابلة المطران لأنه يريده في أمر ضروري، وعند ذلك يستغلُّ جبران هذه الفرصة ليعترف بحبه لسلمى ويفيضُ حبُّه على لسانه عذباً شهياً وتعترف هي له أيضاً بأنها تبادله نفس شعور الحب، ولكن الصدمة الكبرى تقع عندما يعود والدها ليخبرها أنَّ خطبتها قد تمَّت على السيد منصور بك وهو ابن أخ المطران، وقد كان منصور يطمع بثروة وأملاك السيد فارس، وبعد أن تتزوج سلمى مجبرةً من منصور بك، ينقطع جبران عن رؤيتها، إلا أنه كان يزور والدها، وفي أحد الأيام يلتقي بسلمى في منزل والدها وقد كان مريضاً ويموت في تلك الليلة من شدة المرض، ومنذ ذلك اليوم يلتقي جبران وسلمى في كنيسة صغيرة بعيدة عن بيتها، وبعد مرور خمس سنوات على زواجها تلدُ سلمى طفلًا وتموت معه، ليبقى جبران وحيداً دون حبيبة ودون عائلة.
روى جبران في هذا الرواية، قصة حب روحي طاهر بين فتى وفتاة، يتجاوز متعة الجسد، حب بريء لا تشوبه الشهوانية، ولكنه حب يائس لا يجتمع طرفاه إلا بعد الممات، فيروي لنا تفاصيلاً ربّما لم نكن ننتبه لها لولا عين الكاتب التي التقطتها فنبحر معه في نهرٍ من الهُيام والأشواق، نتذوّق معه ألم البعد ولوعة الفراق وكلُّ ذلك بأسلوبٍ يتغلغل في النَّفس حتّى آخرها. أيضاً يُعالج جبران في رواية الأجنحة المتكسرة أموراً أخرى غير الحب والرومانسية كالفقر والغنى والظلم والعدل ولكن من منظوره الخّاص.
الأجنحة المتكسرة تعتبر من أشهر روايات جبران بالعربية وهي عبارة عن نزعة رومانسية تراجيدية ، جبران خليل جبران وهو شاعر وكاتب ورسام لبناني ولد عام 1883 في الشمال اللبناني ويعد أحد أهم وأشهر أدباء المهجر.

شاهد أيضاً

بذكريات مميزة بطعم النجاح .. تيم حسن يختتم الهيبة “الليلة”

شام تايمز – متابعة شوق الفنان تيم حسن جمهوره الذي يترقب بكل حماس  نهاية الحلقة …

اترك تعليقاً