الشريط الإخباري

“آنا مدروس” ساهمت في دمج الفن بالثقافة وانتقلت من الاقتصاد إلى الرسم

شام تايمز – زينب ضوّا

أمام لوحاتها تقف فتضيع بين كونها لوحةً أم صورةً فوتوغرافية لدقّة تفاصيلها ووضوح معالمها.

اشتركت “آنا مدروس” مع مشروع “فن الثقافة” في معرض منتجين حلب 2020، وقالت لـ “شام تايمز”.. “أحبّبت الرسم منذ صغري، ارسم منذ كنت صغيرة في عمر الـ 10 سنوات”.

عبّرت “آنا” عن شغفها بالرسم واستمتاعها به، وكيف انتقلت من دراستها في كلية الاقتصاد إلى لوحات الرسم، مشيرة إلى أنها تستمتع كثيراً، وكان حلمها أن تدرس فن رسم الوجوه، كي تتعلّم الفن على الطريقة الأكاديمية، لكنها لم تستطع، ودرست في كلية الاقتصاد وعند التخرج اندلعت الحرب، وتوقفت عن الرسم لفترة.

ولفتت “آنا” إلى الوضع السيء الذي عمّ حلب، وشدّدت على أن الرسم هو الشيء الوحيد الذي ساهم في خروجها من أجواء الحرب، وبدأت تتكوّن في رأسها فكرة تنمية الموهبة التي تمتلكها، وضرورة أن تتعلم طرق الرسم “بالفحم والإكرليك والزيتي”.

ونوّهت إلى أنه عندما قدمت إليها الفرصة اشتركت في المشاريع الصغيرة مع زملائها في المشروع، وقدّموا فكرة مشروعهم “فن الثقافة”، في محاولتهم لدمج الثقافة بالفن ضمن مكان مشترك.

وعبّرت عن فرحتها بهذا المشروع الذي وفّر لها فرصة عمل، كي تعرض لوحاتها ضمنه التي لفتت نظر زوّار المكان، وقالت.. “استفدت من هوايتي في عرض اللوحات التي أرسم، في محاولة مني لأخرج من كل الحزن الذي عشناه، بالألوان لوّنتُ حياتي من جديد، وعُرض عليّ أكثر من فرصة عمل”.

وختمت الحديث بكلمة شكر للدولة السوريّة على دعمها للشباب، وفي يوم ما سنتمكّن جميعاً بسواعدنا من إعادة إعمار الوطن، وأن نلّون سورية بألوان الفرح.

شاهد أيضاً

محمد قصاب: “تنازل خطي” تصدرت التريند رغم عدم تسويقها بشكل حقيقي

شام تايمز – دانا نور تصدرت أغنية “تنازل خطي” للفنان محمد قصاب التريند، محققة آلاف …

اترك تعليقاً