الشريط الإخباري

بعد خسارته الكبرى عاد “بخاش” لينطلق من نقطة الصفر

شام تايمز – دانا الفلاح

تحدى الشاب “أنطوان بخاش” الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد وقرر البدء من جديد بمشروعه الصغير لإنتاج الألبسة الرجالية بكميات ونوعيات محدودة.

وقال: “بخاش” لـ شام تايمز في بداية الأزمة كنت أعمل في المصانع وبعد فترة من العمل والجهد، افتتحت ورشة صغيرة للعمل انطلقت منها، بصناعة الألبسة الرجالية والنسائية وولادي.، وعملت على تكبير مشروعي بعد خسارتي الكبرى في الحرب، حيث فقدت محلي التجاري وعدت إلى نقطة الصفر.

وتواجه الشاب صعوبات كغيره من الصناعيين أو الحرفيين الناشئين، أولها العراقيل المادية، ويضيف.. ” نحن كشباب مؤسسين لأعمالنا لا نستطيع البدء بمجال كبير، إضافة لصعوبة الوضع المالي أيضاً للمستهلك الذي أصبح لديه أولوية بتأمين احتياجاته اليومية أكثر من شراء الملابس، ولكن بالرغم من هذا الشي صناع حلب استطاعوا ينافسوا بالجودة والأسعار”.

ووصف “بخاش” مبادرة المعرض بالجميلة والتي أتاحت للمشاركين الفرصة للتعرف على التجار في دمشق، إضافة لأن المستهلك الدمشقي تعرف على المنتج الحلبي وأسعاره، إضافة لوجود إقبال من الزبائن لم يكن متوقعاً.

ووجه “بخاش” نصيحة لزملائه التجار أن يستعيدوا قواهم ويعملوا من جديد، كي تصبح المنافسة وقال.. “بعد المعرض سنعود بقوة ولدينا أصناف شتوية نعمل على تصنيعها والتي ستبدأ بالموسم الشتوي الجديد لنعود بالبيع لباقي المحافظات، مؤكداً بحال افتتاح معرض آخر في أي محافظة في سورية سنكون من المشاركين فهدفنا أن تتعرف الناس على فكرتنا وعلى المنتج الحلبي وعلى شركتنا GIO”.

وتمنى “بخاش” أن يحصل تحسن على الوضع الاقتصادي لجميع السوريين فالمستهلك هو الذي يشجع المنتج على العمل أكثر ويخلق روح المنافسة لديه، متأملاً بعودة العلاقات مع الدول في الخارج لإعادة تصدير المنتج السوري، مؤكداً أن دعم الدولة ساعد المنتجين بتكبير مشروعاتهم الصغيرة.

شاهد أيضاً

محمد حداقي: نحن مجرد “صنايعية” نتعامل مع المهنة كهواية

شام تايمز – متابعة لفت الفنان محمد حداقي إلى أن ابتعاد عن الأعمال المسرحي يعود …

اترك تعليقاً