“أنطون غسان حلب” صاحب مغامرة البداية من الصفر

 

شام تايمز- بتول سعيد

عزيمة الشباب السوري لم تهدأ رغم الظروف السيئة، وعندما نستذكر الإرادة والاستمرارية يضرب المثل بـ “أنطون غسان حلب” الشاب الثلاثيني الذي هدمت الحرب في حلب جميع ما بناه من محلات وورشات للألبسة، وعاد لينهض من جديدة.
يقول “أنطون”.. “عندما بدأت الحرب في حلب كان الأمر بغاية الصعوبة بالنسبة لنا كمواطنين حلبيين وتجار في آن واحد، أصوات القصف والصواريخ كانت تطرق على مسامعنا وتأتي صباح كل يوم، لكنها لا تبشرنا بصباح مشرق وجديد، ولم نعتد عليها بسبب قبحها وقسوتها”.
البداية من الصفر لم تكن بمنتهى الصعوبة بالنسبة لأنطوان كما هي بالنسبة للآخرين، إنما كانت مغامرة تحمل في مراحلها نوعاً من التحدي، للنفس والحرب.
ويضيف “أنطون ” من شركة styline kids المشارك في معرض منتجين 2020 لـ “شام تايمز”: “كنا في البداية عمال في الحارة ولن نفكر بيوم من الأيام أن ننتج ونصنع، لنفعلها فيما بعد، وتأتي الحرب لتضرب المدينة وتضربنا في الصميم، لكننا اليوم أعدنا عمل الشركة من جديد بعد تعافي حلب وتطهيرها، واستطعنا أن نتخذ خطوة كشبيبة، ونفتتح ورشات صغيرة”.
وختم حديثه لـ “شام تايمز” قائلاً.. “منذ بداية الحرب وأنا أقول “في أمل” وهذا ما أراه اليوم “الأمل”، وأملي بعد أن أوسع عملي، وأن يعودوا أهالي حلب إلى أفضل حال بعد هذه المعاناة والانتظار”.

شاهد أيضاً

عاصم حواط ينضم إلى “شام”

شام تايمز ـ متابعة انضم الفنان عاصم حواط إلى أسرة مسلسل “شام” المقرر عرضه خلال …

اترك تعليقاً