الشريط الإخباري

تشييع جثمان “المعلم” من مستشفى الشامي بدمشق

شام تايمز – خاص

نُقل جثمان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الراحل “وليد المعلم” إلى جامع سعد بن معاذ في حي المالكي، لأداء الصلاة قبل أن يوارى الثرى في مقبرة المزة، بدمشق.

وشيع جثمان الراحل الكبير من مستشفى الشامي، بحضور رسمي مهيب لعدد من مسؤولي الدولة، منهم وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية “منصور عزام”، والأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي “هلال الهلال”، ونائب وزير الخارجية “د.فيصل المقداد” ومعاون وزير الخارجية “د.أيمن سوسان”، وزير الإعلام عماد سارة، ووزير التربية دارم طباع، وشخصيات دبلوماسية رفيعة المستوى.

وانتقل عميد الدبلوماسية السورية، إلى رحمته تعالى فجر الإثنين، بعد أكثر خدمة 14 عاماً في منصب وزير الخارجية، و56 عاماً من العمل في كادر وزارة الخارجية، وشغل مناصب عدة خلال فترة عمله بينها سفير بلاده في واشنطن بين عامي 1990 و1999.

شاهد أيضاً

صباح حزين في دمشق.. وأهل الفن : “سلامتك يا شام”

شام تايمز – آمنة ملحم صباح عاصمة الياسمين اليوم لم يكن أبيضاً، بل مضرجاً بدماء …

اترك تعليقاً