الشريط الإخباري

السياحة تحسم الأمر “لا حفلات في الأعياد”.. واعتراضات فنية بالجملة

شام تايمز- آمنة ملحم
لا يخفى على أحد أن معظم المغنيين في سورية يلتمسون بوابة لرزقهم من المهنة اعتماداً على حفلات يحيونها في المطاعم الشعبية المتوزعة في مختلف المحافظات، سيما مع غياب وجود شركات انتاج متخصصة بالغناء، ولعل فترة الأعياد تصنف بالفترة الذهبية لتلك الحفلات، التي تكثر خلالها جاذبة فئة واسعة من الجمهور من مختلف الأطياف السورية.
هذا العام وكما بات واضحاً يستمر “فايروس كورونا” بإرخاء ظلاله على كافة مناح الحياة مخلفاً آثاراً سلبية خاصة على الناحية الاقتصادية للمواطن بتأثر مهن كثيرة بفعل انتشار الفايروس،المستمر وازدياد عدد الحالات المسجلة خلال هذه الفترة، الأمر الذي استدعى عودة الفريق الحكومي المعني بالتصدي للفايروس لإصدار قرارات وقائية، ليأتي آخرها قرار وزارة السياحة بعدم منح موافقات للحفلات الفنية في المنشآت السياحية خلال فترة أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية الذين باتوا على الأبواب.

ومع ذلك القرار عادت معادلة التجاذب بين ضرورة التصدي للمرض بإجراءات وقائية، وسوء الوضع الاقتصادي لتطفو على السطح والفئة المستهدفة بالدرجة الأولى هذه المرة هم مطربي الداخل السوري.

الفنان عماد رمال شارك القرار عبر صفحته على الفايسبوك وعلق ” الرزّاق الله مو انتو  ما عم يطلع معي حكي خالص .. خربتو بيوتنا صدقاً .. بعين الله”.
كما نوهت الفنانة سهر أبو شروف عبر حسابها في فايسبوك بأن تلك الحفلات مصدر رزق ليس للفنانين فقط بل كذلك للعازفين وأصحاب المنشآت السياحية “في ناس وأنا منها عايشين من الفن والحفلات إذا التعميم صحيح مصيبة.. عالأقل عوضونا.. راحت سنة تماماً ما اشتغلنا شي بسيط وهلق أديش رح تطول؟.. بيوت مفتوحة على فكرة الفنانين العازفين المطربين أصحاب المنشآت كمان وراهم عيلة.. الكورونا يعني ما موجودة بالمدارس ولا بالأفران ولا بالدوائر ولا ولا ولا…”.

بدروه الفنان فراس طباع علق ” كل عام وإنتو بألف خير وعقبال ماتخلص بأسرع وقت هل سنة نخرب بيوتنا وبيوت العالم”.

وأعرب الفنان جوزيف مبيض عن أسفه من القرار متمنياً الخير للجميع ” دور الخبز.. الجامعات.. المدارس.. باصات النقل الداخلي.. هدول كلن تمام التمام !! وبتدوخ من ريحة الديتول والمعقمات عكل حال بعينا الله وبعوضنا الله .. منقول انشالله السنة الجاي تكون خير عالجميع.”.

كما أكد منظم الحفلات عامر الجابي أن الضرر المادي سيلحق بكثر وليس فقط الفنانين “معقول هالحكي الله لا يضر حدا والله العظيم حرام في عالم كتيير أصحاب مطاعم ومحلات وفنانين وفنانات رح ينضروا خافوا الله”.

ويبقى القرار خطوة استباقية في طريق الإجراءات الوقائية للتصدي لفايروس كورونا، ولعلها ستعمم لاحقاً على مناح عدة من مناح الحياة السورية ولن يقتصر الأمر عند هذا الحد.

شاهد أيضاً

ما هو مصير مسلسل “العربجي”

شام تايمز – متابعة علمت شام تايمز أن التحضيرات لانطلاق تصوير مسلسل “العربجي” قائمة بشكل …

اترك تعليقاً