الفنانة التشكيلية خلود محمد.. وملتقى رسم ومسرح وموسيقا في أحضان الطبيعة

شام تايمز – دمشق – آمنة ملحم

بعد جهد ثلاثة أشهر من العمل الجدي المحاط بشغف ريشة الفنانة التشكيلية الشابة خلود محمد، مع أطفال كانت الموهبة دربهم لمرسمها الخاص في وادي قنديل، أزاحت محمد الستار أخيراً عن أول ملتقى فني “بث تجريبي” احتضنه مرسمها بحضور مدير الثقافة مجد صارم ، ومشاركة رفيق موسى عازف الناي والكلارنيت الحاصل على براءة اختراع بتطوير آلة الناي بمعزوفتين على الكلارنيت.

وفي حديث لـ شام تايمز لفتت محمد إلى أن الملتقى نتاج عمل مشترك بينها وبين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 4-12 عاماً، لمدة ثلاثة أشهر تعلّموا خلالها قواعد ومبادئ الرسم والمسرح وأنجزوا بإشرافها عدة لوحات وعرض مسرحي.

وبيّنت محمد أن غاية الملتقى جمع الأطفال والكبار على الفن بمكان واحد محاط بطبيعة خلّابة من بلدنا سورية، معتبرة هذا اليوم نقطة بيضاء في حياتها.. وفي قلبها.. لأنه رسم نقطة أمل في عيون طلابها وأهاليهم وجعل ثقتهم أكبر بأن الفن يستحق العمل ويستحق الاهتمام .

وتضمن الملتقى معرض فني للوحات الطلاب ولوحات الفنانة محمد، وكذلك عرض مسرحي من تأليف وإخراج وتمثيل جماعي مع الطلاب وفقرة عزف على الكلارنيت للعازف رفيق موسى، وفقرة عزف للطالب يزن جليلة.

وختم مدير الثقافة “صارم” الملتقى بتوزيع هدايا دعماً لمواهب طلاب المرسم، كما قدمت محمد شهادات تقدير من المرسم لطلابه المميزين والملتزمين.

ووجهت محمد الشكر لكل من ساعد وساهم بإنجاز هذه الفعالية، وكذلك لكل من دعم وشارك في تشجيع الأطفال على تطوير مواهبهم في منطقة طبيعية جميلة تسكن لها الروح لكن مع الأسف مغيبة ثقافيا وفنياً على حد تعبيرها، معتبرة أن جزء من رسالتها الفنية بدأت تصل، على أمل بالقادم.

شاهد أيضاً

منى واصف: يكفيني فخراً أني سورية.. وأتمنى أن أترك بصمة في عالم الفن

شام تايمز -متابعة قالت الفنانة منى واصف في تصريح خاص لـ إذاعة “شام إف إم”  …

اترك تعليقاً