الشريط الإخباري

عمرو حاتم علي: إسناد نجاحي لاسم والدي ينم عن جهل وقصر نظر البعض!

شام تايمز – بتول سعيد
حصد المخرج الشاب عمرو حاتم علي مؤخراً جائزة “نيو بلاك” عن فيلمه الروائي الطويل “مرور”، والذي تدور أحداثه في مدينة دمشق، خلال صيف 2015 بين ثلاث شخصيات، وهي “زوجة تحلم بإنجاب طفل”، “زوج عقيم”، “شاب يعمل لدى الزوج ويستعد للسفر إلى ألمانيا”.

واعتبر المخرج الشاب علي في حديث لـ شام تايمز أن المشاركة في ملتقى القاهرة السينمائي والحصول على إحدى جوائز الشركاء والداعمين، هو إشارة استحقاق للسيناريو، وبداية رحلة إنجازه، أما ما يميّز هذه الجائزة عن باقي الجوائز التي حصل عليها في أفلامه السابقة سواء في “مالمو” أو “روتردام”، هو أن هذه الجائزة سَبَقت إنجاز الفيلم، كما ساعدت على تغطية جزء من ميزانيته.

وبين علي أنه أنهى مسودة الفيلم الأولى أثناء دراسته في المعهد العالي للسينما بالقاهرة، حيث مرّ بعدة مراحل للتطوير وصولاً إلى النسخة النهائية التي أنجزها خلال فترة حظر التجول الأخيرة.

وفيما يتعلق بالأقاويل التي تلاحق أبناء الفنانين عموماً وما يدور من أحاديث حول دعم اسم المخرج حاتم علي والد عمرو، بمشاريعه الفنية، علّق عمرو على الموضوع قائلاً: “يبدو للعيان أن انتماء المبدع لعائلة فنية سيسهل له الدخول إلى الوسط الفني، وقد ينطبق هذا الأمر على بعض أبناء الفنانين، لكن لا يمكن الربط بين ما أحققه من نجاحات، وكوني ابناً لفنان كبير، وربط هذين الأمرين ببعضهما يدعو للأسف وينم عن جهل وقصر نظر عند البعض.

وأضاف: “قد يتحمّل بعض أبناء الفنانين تبعات لا علاقة لهم بها، مثل الخلافات الشخصية التي تحدث في الوسط الفني، ولكن الأهم هو توجه معظم أبناء الفنانين للدراسة الأكاديمية، وهذا ما يمنحهم الشرعية والأهلية للعمل في الاختصاصات الفنية المختلفة”.

وأكد علي أنه لا يوجد حالياً مشاريع فنية مستقبلية تجمعه مع والده المخرج حاتم علي، ريثما يتم الانتهاء من إنجاز فيلم “مرور”، الذي يعد تجربتهم الأولى بإنتاج فيلم طويل، بالإضافة إلى التركيز على التنسيق، والتوزيع، والتسويق، كجانب هام جداً في الصناعة، علماً أنه عمل مساعد مخرج إلى جانب المخرج حاتم علي في كل من مسلسل “عمر” و”أوركيديا”.

وفيما يتعلق بالمخرجين الشباب وما يواجههم من مصاعب، علق عمرو قائلاً: “المشكلة تكمن بالاستسلام لمنظومة الإنتاج التقليدية القائمة على تبني منتج أو شركة إنتاج واحدة للمشروع، ومن المفترض أن يسعى السينمائيون الشباب والمستقلون للبحث عن مصادر تمويل لمشاريعهم سواء القصيرة أو الطويلة، وذلك عبر المشاركة في الملتقيات والمنصات السينمائية، للحفاظ على تواجدهم في الوسط السينمائي العربي، لتطوير صناعة السينما المحلية، كم أننا في سوريا قد تأخرنا كثيراً في تطوير شكل الإنتاج السائد لدينا، و هذا ينعكس سلباً على صناعة السينما السورية بالعموم، و يقلل من حظوظها و فرصها عربياً وعالمياً”.

ولفت عمرو إلى أنه يستعد لتصوير فيلم “مرور”، ومن المتوقع بدء عمليات التصوير مطلع الصيف القادم، بالإضافة إلى أنه يعمل على استكمال مشروع الأفلام التلفزيونية مع إحدى شركات الإنتاج المحلية.

يذكر أن المخرج عمرو علي عمل “مساعد مخرج” في عدة مسلسلات تلفزيونية، وذلك منذ تخرجه من المعهد العالي للسينما عام 2016، كما أنجز فيلماً قصيراً ضمن مشروع الاتحاد الأوروبي، وفيلماً تلفزيونياً من إنتاج القطاع الخاص المحلي، والعديد من الأفلام القصيرة، نذكر منها “الغيبوبة” و”اليقظة”.

شاهد أيضاً

أحلام تتصدر التريند برقصتها

شام تايمز – متابعة تصدرت الفنانة أحلام الترند على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد الرقصة …

اترك تعليقاً